أخبار
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

الطيران   

افتتاح الدورة الرابعة عشرة لمعرض دبي الدولي للطيران بمشاركة مغربية

A+     A-
10.11.2015دبي/ 8 نونبر 2015/ومع/ افتتحت اليوم الأحد، فعاليات الدورة الرابعة عشر لمعرض دبي الدولي للطيران، بمشاركة أكثر من 1100 من أزيد من ستين دولة من بينها المغرب.

ويتيح المعرض، الذي يحتضنه مطار آل مكتوم الدولي إلى غاية الثاني عشر من نونبر الجاري، عرض أحدث الابتكارات والانتاجات في مجالي الطيران المدني والعسكري، ولاسيما الأنظمة الإلكترونية وتجهيزات الطائرات والمطارات من رادارات وأنظمة مراقبة جوية والإنذار المبكر والتحكم، ومراقبة الحرائق والصيانة.

ويطمح المعرض، الذي تشارك فيه وفود حكومية مدنية وعسكرية رفيعة المستوى من نحو 120 دولة، إلى أن يشكل مركزا عالميا لصناعة الطيران، وفرصة مواتية للوقوف على أحدث الاختراعات والابتكارات في هذا المجال.

ويراهن منظمو المعرض الذي انطلقت أولى دوراته قبل 26 سنة، ويعد أحد ثلاثة أكبر معارض طيران في العالم، على استقطاب أزيد من 65 ألف زائر ومهني، إلى جانب إبرام صفقات ضخمة بعشرات الملايير من الدولارات.

وإلى جانب الاستعراضات الجوية، تتضمن فعاليات الدورة الجديدة تنظيم عدد من المؤتمرات واللقاءات المتخصصة، من بينها على الخصوص مؤتمر (سلامة وأمن المطارات) الذي يبحث الجوانب الأمنية في قطاع المطارات والإطلاع على الإضافات والاستثمارات الجديدة في مجال أمن المطارات، ومؤتمر (الخليج للتدريب) الذي يناقش التحديات التي تواجه قطاع الطيران المدني في ظل الحاجة إلى المزيد من الموارد البشرية المؤهلة وخاصة الطيارين والتقنيين.

وكانت الدورة السابقة التي نظمت في سنة 2013 قد شهدت إبرام صفقات بقيمة تجاوز 200 مليار دولار، كان لشركات الطيران الإماراتية النصيب الأوفر منها.

ويشارك المغرب في هذه التظاهرة الدولية الكبرى، برواق متميز يضم ممثلين عن أبرز الفاعلين الوطنيين المعنيين بالقطاع، ولاسيما الوكالة الوطنية لتنمية الاستثمارات ووزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والمكتب الوطني للمطارات.

وشكل الرواق، قبلة للعديد من المهنيين وممثلي الشركات والهيئات الدولية، الذين يتطلعون إلى الوقوف على التجربة المغربية الرائدة، والتي جعلت ، في ظرف وجيز ، من قطاع الطيران أحد الدعامات الواعدة للاقتصاد الوطني.

وأبرز السيد يونس الحريشي مدير الشبكات والتسويق بالوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن معرض دبي الدولي للطيران، يشكل مناسبة مواتية للتعريف بالمنجزات والخبرة التي راكمها المغرب في هذا القطاع، والتي مكنته من اكتساب ثقة عدد من الشركات الدولية الكبرى التي قامت باستثمارات هامة في المملكة.

وأضاف أن المخطط الوطني لتسريع التنمية الصناعية يراهن على الاستفادة من النمو القوي الذي يسجله قطاع الطيران بالمغرب من أجل تحويله إلى قطاع واعد يساهم في خلق مناصب شغل ورفع قيمة وحجم الصادرات الوطنية إلى جانب تحقيقه لقيمة مضافة كبيرة.

وتجدر الإشارة إلى أن قطاع صناعة الطيران في المغرب مكن على مدى السنوات الماضية من خلق نحو عشرة آلاف منصب شغل ، إلى جانب تحقيق رقم معاملات بقيمة ثمانية ملايير درهم.

وسواء من خلال الرواق الوطني ، أو من خلال اللقاءات الثنائية المباشرة مع المهنيين، يسعى الوفد المغربي، إلى جعل معرض دبي الدولي للطيران، مناسبة جديدة لجلب اهتمام مزيد من كبريات الشركات العالمية للاستثمار في قطاع صناعة الطيران بالمغرب ، والاستفادة بالتالي من المؤهلات والإمكانية الهامة التي توفرها المملكة في هذا المجال.

ومع