أخبار
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

الطيران   

عرض التجربة المغربية في تنمية النقل الجوي الداخلي والأجواء المفتوحة أمام مؤتمر المجلس الدولي للمطارات لجهة إفريقيا بالقاهرة

A+     A-
13.04.2016القاهرة 11 أبريل 2016 / ومع/ تم اليوم الإثنين، عرض التجربة المغربية في مجال تنمية النقل الجوي الداخلي، وفي مجال تطبيق سياسة الأجواء المفتوحة، أمام المؤتمر الإقليمي للمجلس الدولي للمطارات لجهة إفريقيا ،الذي انطلقت أشغاله اليوم بالقاهرة.

وفي هذا الأطار، أكد السيد زهير محمد العوفير ، المدير العام للمكتب الوطني للمطارات ،خلال جلسة خصصت لبحث سبل تنمية النقل الجوي الداخلي ، أن التجربة المغربية في هذا المجال تعد تجربة رائدة ساهمت في تثمين الأدوار الاقتصادية والاجتماعية للمطارت المغربية.

وأشار إلى أن أحد عناصر السياسة المتبعة في تحقيق التوازن بين تنمية النقل الداخلي وتحقيق الربحية بالمطارات المغربية يتمثل في العمل بأسعار تكون منافسة لوسائل النقل الأخرى.

وأبرز فعالية السياسة المطبقة في المغرب من أجل تأهيل المطارات وتمكينها من التطور الذاتي وتحقيق احتياجاتها الذاتية، وقال إن هذه السياسة تتمثل في إبرام شراكات بين أربعة أطراف هي الوزارة الوصية، والمكتب الوطني للمطارات، وشركة الخطوط الجوية الملكية الوطنية، والجهات.

وأبرز زهير محمد العوفير ،في نفس السياق ،الأهمية التي حظيت بها مسألة دعم وتشجيع المنافسة في سوق الطيران والنقل الجوي من خلال سياسة الأجواء المفتوحة من أجل الرفع من حركة النقل الجوي في المطارات.

وقال إن هذا النهج مكن من زيادة تطوير حركة المسافرين في المغرب بنسبة الضعف كل عشر سنوات مقابل 15 سنة كمعدل على المستوى الدولي، وتمكين المطارات المغربية من التطور الذاتي.

وفي هذا الصدد، أبرز أهمية إعداد الأدوات الوطنية اللازمة لخوض تجربة سياسة الأجواء المفتوحة ، بتأهيل شركات الطيران الوطنية وتشجيعها وجعلها قادرة على خوض المنافسة، وتنويع وتثمين الخدمات المقدمة في المطارات بشكل يستجيب للمعاير الدولية ، وتوفير البنيات التحتية اللازمة، والرفع من الطاقة الاستيعابية للمطارات، فضلا عن توفير الإطار القانوني اللازم ودمقرطة النقل الجوي .

ويهدف المؤتمر الإقليمي للمجلس الدولي للمطارات لجهة إفريقيا ،الذي تستمر أشغاله إلى غاية 15 من أبريل الجاري، إلى بحث تعزيز التعاون بين المطارات الإفريقية ، من جهة، وبينها وبين شركاء آخرين في عالم الطيران ، من جهة أخرى، للوصول إلى نظام نقل جوي آمن وسالم، وكذلك تبادل المعلومات والخبرات بين المطارات في مجال البنية التحتية الأساسية ،والأمن والسلامة الجوية، وإدارة المطارات اقتصاديا، والتخطيط والتصميم والتسهيلات ، وفي مجال الحفاظ على البيئة.

ويمثل المغرب في هذا المؤتمر وفد من مسؤولي المكتب الوطني للمطارات برئاسة السيد زهير محمد العوفير ،الذي يجري على هامش أشغال المؤتمر سلسلة من اللقاءات من عدد من نظرائه الأفارقة ، تهم على الخصوص تمتين وتدعيم الشراكات القائمة بين المكتب الوطني للمطارات والمطارات الإفريقية من جهة ، وبحث سبل ترجمة الشراكات الجاري إعدادها على أرض الواقع ، من جهة أخرى.

وفي هذا الإطار أجرى السيد العوفير اليوم مباحثات مع كل من داودا دامبلي ،الرئيس المدير العام لمطارات مالي، وباسكال كوملا ،رئيس هيئة المطارات في الطوغو ورئيس المجلس العالمي للمطارات لجهة إفريقيا ، تناولت على الخصوص تقييم حصيلة التعاون القائم بين المكتب الوطني للمطارات، وهيئتي المطارات بالبلدين ، وتقديم المساعدة التقنية لهذه المطارات، وكذا تأهيل الموارد البشرية من خلال تكوين واستكمال تكوين الأطر العاملة بها بأكاديمية محمد السادس الدولية للطيران المدني.

ومن جهة أخرى، زار وزير الطيران المدني المصري ، جلال سعيد ، جناح المكتب الوطني للمطارات في معرض يقام على هامش المؤتمر، حيث كان في استقباله السيد زهير محمد العوفير الذي قدم له توضيحات حول المكتب وحول الخدمات والمنتوجات التي يقدمها في مجال صناعة الطيران.

وتجدر الإشارة إلى أن المكتب الوطني للمطارات هو عضو مؤسس للمجلس الدولي للمطارات لجهة إفريقيا منذ 1992 ، وعضو في مجلسه الإداري ، فضلا عن أنه عضو في المجلس الدولي للمطارات .

واختار المجلس الدولي للمطارات لجهة إفريقيا منذ 2006، مدينة الدار البيضاء، وبالضبط أكاديمية محمد السادس الدولية للطيران المدني التي تقع داخل المنطقة المطارية لمطار محمد الخامس، لإقامه مقره الاجتماعي .

ومع