أخبار
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

الطيران   

دراسة حول تنمية النقل الجوي الداخلي بالمغرب

A+     A-
04.07.2016في إطار تنفيذ استراتيجية تطوير الطيران المدني "أجواء" في أفق 2035، باشرت وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك انجاز دراسة من أجل تنمية النقل الجوي الداخلي بالمغرب.

و تبرز هذه الدراسة الأهمية الاستراتيجية التي توليها الحكومة لتنمية النقل الجوي الداخلي بالمغرب والتي تشكل أحد أولويات الوزارة في ميدان النقل الجوي، وذلك نظرا لدورها في تعزيز جاذبية جهات المملكة، وفك العزلة و إنعاش النشاط السياحي و الاقتصادي.

وتروم هذه الدراسة إنجاز تشخيص استراتيجي لقطاع النقل الجوي الداخلي ووضع سيناريوهات من أجل تحديد خطة عمل شاملة ومنسجمة تأخذ بعين الاعتبار متطلبات التنمية الاجتماعية والاقتصادية لجهات المملكة.

و في هذا السياق، عقدت لجنة قيادة هذه الدراسة أول اجتماع لها يوم الأربعاء 29 يونيو 2016، لتقديم نتائج المرحلة الأولى المتعلقة بتشخيص الوضعية الحالية لهذا القطاع.

وقد أبرزت نتائج هذه المرحلة، نجاعة الإجراءات التي اتخذتها الدولة لإنعاش خطوط النقل الجوي على المستوى الوطني، خاصة اتفاقيات الشراكة الموقعة مع الجهات والخطوط الملكية المغربية و المتمثلة في وضع آليات لدعم خطوط النقل الجوي الداخلي، الشيء الذي مكن من عكس المنحى التنازلي لحركة النقل الجوي الداخلي. كما تم عرض أهم الخلاصات المستقاة من التجارب الدولية في مجال تطوير النقل الجوي الداخلي.

ومن جهة أخرى، أبدت لجنة القيادة ارتياحها للنتائج المشجعة التي تم تسجيلها بفضل اتفاقيات الشراكة المبرمة إلى حد الآن. و هكذا، ومند دخول الاتفاقيات الأولى حيز التنفيد سنة 2013 والتي تغطي الخطوط الجنوبية للمملكة (الداخلة ،كلميم، طانطان والعيون) ، فقد سجلت حركة النقل الجوي الداخلي ارتفاعا ملحوظا مقارنة بالسنوات السابقة (معدل تطور سنوي يناهز 11% خلال الفترة 2013-2015). و هذا ما شجع السلطات العمومية على السير على نفس المنوال من خلال توقيع اتفاقيات جديدة لتغطية مدن أخرى مثل ورزازات والراشيدية وزاكورة وتطوان والحسيمة ووجدة.

وقد مكنت هذه الاتفاقيات من الرفع من عدد من الوجهات التي تغطيها شركة الخطوط الملكية المغربية إلى 21 وجهة، منها 16 وجهة انطلاقا من الدار البيضاء و 5 وجهات رابطة بين الجهات (أكادير - العيون – الداخلة، طان طان – كلميم، تطوان – الحسيمة، ورزازات – زاكورة).

وقد قدمت لجنة الادارة توجيهاتها لانجاز المرحلة الثانية،أهمها:

1. تنمية شبكة خطوط النقل الجوي عبر تعزيز الخطوط الحالية المستغلة حول مطار محمد الخامس وإحداث مراكز جهوية على المستوى القريب والمتوسط؛

2. إعداد نموذج جديد للشراكة يوافق بين الأهداف الاقتصادية و متطلبات الخدمة العمومية.

وستمكن الرؤية الجديدة لتنمية النقل الجوي الداخلي، والتي ستواكب تنزيل الجهوية المتقدمة و إنجاز مخططات التنمية والاستثمار بجهات المملكة، من تنمية خطوط النقل الجوي المتجهة من مختلف جهات المملكة نحو القطب الجوي لمطار محمد الخامس بالدار البيضاء لمواصلة الرحلات الدولية بالإضافة الى إحداث خطوط جوية أخرى بين الجهات دون المرور بقطب الدار البيضاء.

و إن الهدف من ذلك هو إحداث خطوط مباشرة للنقل الجوي الداخلي للربط بين جهات المملكة من خلال إضافة مراكز جوية بكل من طنجة والرباط وفاس ووجدة ومراكش والراشيدية وأكادير والعيون و الداخلة.

و يتطلب تنزيل هذه التوجهات على شكل استراتيجية واضحة وخطط عمل، تحديد ألية للتمويل، تضمن استدامة الخطوط الجوية الداخلية بالإضافة إلى تحديد الإجراءات المواكبة كتحسين الولوج إلى المطارات، ومراجعة مواعيد الرحلات، ....

وقد حضر أشغال هذا الاجتماع، بالإضافة إلى الوزارات المعنية، ووكالات تنمية وإنعاش الجهات، المكتب الوطني للمطارات، المكتب الوطني المغربي للسياحة و شركات الطيران الوطنية، ...).