أخبار
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

الطيران   

ورش المحطة الجوية الجديدة لمطار مراكش المنارة من المرتقب أن تنتهي الأشغال به بداية شهر أكتوبر المقبل

A+     A-
18.07.2016 قال وزير التجهيز والنقل واللوجستيك السيد عزيز الرباح، يوم السبت 16 يوليوز 2016 بمراكش، إنه من المرتقب أن تنتهي الأشغال بورش المحطة الجوية الجديدة لمطار مراكش المنارة بداية شهر أكتوبر المقبل ليكون جاهزا لاستقبال الوافدين على المدينة الحمراء.

وأبرز في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش زيارة ميدانية للاطلاع على سير الأشغال بهذا المشروع المهم، أن الأشغال بهذا الورش المهم والمتميز من حيث التصميم والقدرة الاستيعابية وتنظيم الخدمات، جارية على أحسن ما يرام ووفق الجدول الزمني المحدد لها، مؤكدا حرص الوزارة على الوفاء بالتزامها اتجاه جميع المتدخلين، حيث سيتم استخدام هذه المنشأة الجوية قبل انعقاد المؤتمر العالمي للتغيرات المناخية " كوب 22 ".

وقال في هذا السياق، "كنا نأمل أن يكون هذا الورش جاهزا خلال هذا الصيف، غير أن الطابع المعقد والصعب جدا للمشاريع والبنيات التحتية المرتبطة بالنقل حال دون ذلك"، مضيفا أن الأشغال بهذا الورش من المرتقب أن تنتهي نهاية شتنبر المقبل.

وأشار إلى أن هذه المنشأة الجديدة، التي تأتي في إطار مواكبة التطور السياحي الذي تشهده المدينة الحمراء، الوجهة السياحية الأولى بالمملكة، تجمع بين الهندسة المعمارية والصناعة التقليدية المغربيتين والهندسة المعمارية العصرية التي تناسب مرافق النقل وخاصة على مستوى المطارات.

من جانبه، قال المدير العام لقطاع الطيران المدني السيد خالد الشرقاوي، في تصريح مماثل، إن المكانة التي تحتلها مدينة مراكش باعتبارها أول وجهة سياحية بالمملكة تفرض ضرورة توفر المدينة على مطار بمواصفات دولية يوفر للسياح والمسافرين مستوى عال من جودة الخدمات والراحة.

وأوضح في هذا السياق، أن المطار الجديد، الذي سيوفر مجموعة من الخدمات الإدارية والترفيهية (مطاعم ومراكز تجارية) بجودة عالية، سيتيح طاقة استيعابية إضافية تقدر ب5 ملايين مسافر وذلك من أجل مواكبة التطور السياحي والخدماتي والاقتصادي الذي تشهده المدينة الحمراء.

كما توقف عند استراتيجية المغرب الجديدة في مجال الطيران المدني "أجواء 2035"، والتي من بين أهدافها الرفع من عدد المسافرين من 18 مليون حاليا إلى 70 حتى 75 مليون مسافر في أفق 2035، وكذا الزيادة في حجم الطاقة الاستيعابية لاستقبال مزيد من المسافرين.

وستزود المحطة الجوية الجديدة بأحدث التجهيزات التي تستجيب لأدق المعايير والمقاييس المعتمدة في مجال السلامة والأمن وجودة الخدمات، من بينها النظام الأوتوماتيكي لمعالجة الأمتعة، و6 قناطر تلسكوبية، والمراقبة بالكاميرات ومراقبة الولوج، وتجهيزات المراقبة الأمنية، الى جانب المنارات الضوئية المحددة للمدرج، وإضاءة جهة المدرج وجهة المدينة.

يذكر أن ورش تطوير مطار مراكش المنارة، الذي يبلغ حجم الاستثمار به أزيد من مليار درهم، يروم الرفع من الطاقة الاستيعابية للمطار، لتصل إلى حوالي 9 ملايين مسافر في السنة.

ومع