أخبار
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

الطيران   

المكتب الوطني للمطارات يدرج مطاري مراكش والدار البيضاء في عملية التقليل من انبعاثات الغازات الدفيئة

A+     A-
16.11.2016مطاري مراكش المنارة والدار البيضاء محمد الخامس يحصلان على شهادة "اعتماد إدارة الانبعاثات الكربونية للمطارات" مستوى "الخرائطية -Mapping" من طرف المجلس الدولي للمطارت.

في الوقت الذي تتجه فيه الأنظار نحو مدينة مراكش ومؤتمر "كوب 22" الذي تجري أطواره حاليا بالمدينة الحمراء، يظهر المكتب الوطني للمطارات عن نهج استباقي من خلال الاعلان عن شهادة "المستوى 1- الخرائطية" لمطاري مراكش المنارة ومحمد الخامس بالدار البيضاء وذلك منذ الفاتح من نونبر 2016، والتي تدخل في إطار برنامج "اعتماد إدارة الانبعاثات الكربونية للمطارات" المسلمة من طرف المجلس الدولي للمطارات. حيث تمت مواكبة هذين المطارين في هذا المسار من طرف المجلس الدولي للمطارات، الذي يضم أغلب مطارات العالم وهيئة معتمدة.

ويعتبر اعتماد إدارة الانبعاثات الكربونية للمطارات، الذي تم اطلاقه سنة 2009 بمبادرة من المجلس الدولي للمطارات، البرنامج الوحيد ذو البعد الدولي للتقليل من انبعاثات الغازات الدفيئة المرتبطة بالمطارات. حيث تقوم هذه الشهادة بتقييم والاعتراف بالنهج المتبع من طرف المطارات.

وقد تم تنظيم حفل بهذه المناسبة يوم الاثنين 14 نونبر 2016 برواق المكتب الوطني للمطارات بموقع مؤتمر "كوب 22" بمراكش، وذلك بحضور مسؤول برنامج آليات التنمية المستدامة التابع للأمانة العامة للأمم المتحدة للتغيرات المناخية، السيد نيكلاس سفينينكسن.

هذه الشواهد، التي تم تسليمها للمدير العام للمكتب الوطني للمطارات السيد زهير محمد العوفير من طرف الكاتب العام للمجلس الدولي للمطارات لإفريقيا السيد علي التونسي، تؤكد ان خرائطية المعطيات اجريت وفقا لشروط البرنامج. وتسمح هذه المرحلة الأولى الضرورية للمطارين بقياس انبعاثات ثاني اوكسيد الكربون مع تسليم شهادة لمستوى هذه الانبعاثات من طرف هيئة معتمدة، ومستقلة فضلا عن الانخراط في نهج شمولي للتقليل من هذه الانبعاثات.

ويعكس هذا الاعتماد استراتيجية المكتب الوطني للمطارات الذي يعطي الأولوية للتنمية المستدامة ويعبر عن ارادته المعلنة للمساهمة في الجهود المبذولة لمكافحة التغيرات المناخية.

وفي هذا الصدد قال المدير العام للمكتب الوطني للمطارات السيد زهير محمد العوفير "نحن سعداء للحصول اليوم على المستوى الأول لهذا الاعتماد الذي يصادق على نهج المكتب الوطني للمطارات في تدبير انبعاثات الغازات الدفيئة لأكبر مطارين بالمغرب من ناحية الرواج الذي يمثل 6,7 في المائة من الرواج الجوي للقارة الافريقية. هذا الاجراء إضافي يبرز أن أهدافنا الاقتصادية تتماشى جنبا إلى جنب مع الالتزام الذي يأتي في الدرجة الاولى والمتمثل في مكافحة الاحتباس الحراري".

وتجدر الاشارة إلى أن المكتب الوطني للمطارات يعتزم مواصلة التزامه من خلال الحصول على مستويات عليا من "اعتماد إدارة الانبعاثات الكربونية للمطارات" وذلك من أجل بلوغ الهدف بعيد الأمد المتمثل في الوصول إلى الحياد الكربوني (المستوى +3 من اعتماد إدارة الانبعاثات الكربونية) في 50 في المائة من المطارات المغربية في أفق 2025.