أخبار
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

اللوجستيك   

ترجمة نص الحوار الذي خص به السيد عزيز رباح وزير التجهيز والنقل واللوجستيك جريدة "ليكونوميست"

A+     A-
08.07.2015 نشرت اليومية "ليكونوميست" في عددها الصادر بتاريخ 7 يوليوز 2015 الحوار الذي أجرته مع السيد عزيز رباح وزير التجهيز والنقل واللوجستيك. وفيما يلي ترجمة نص الحوار:

رباح : سنكون في الموعد مع "بي إس أ"

جميع القطاعات الوزارية المعنية بإنشاء مصنع " بوجو - سيتروين بي إس أ " بالقنيطرة، رفعت وتيرة العمل لتكون في الموعد مع توقعات مُصنّع السيارات الفرنسي. بالنسبة لعزيز رباح، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك فإنه سيتم رفع التحدي، حيث يجب تسريع وتيرة التقارب بين الوزارات المعنية.

ليكونوميست: هل سيكون المغرب جاهزا لمشروع " بوجو- ستروين بي إس أ "؟

عزيز رباح: بدون شك، فقرار مجموعة "بي إس أ" لإحداث مشروعها في المنطقة الصناعية المندمجة بالقنيطرة "المنطقة الحرة الأطلسية"، عزز أهمية إنجاز ميناء القنيطرة الأطلسي. كل الأنشطة التي تقوم بها مختلف القطاعات المعنية بهذا المشروع، تأتي بطريقة متناسقة وفقا لخارطة الطريق التي تضمن انسجام مخططات العمل مع احترام الالتزامات المأخوذة مع هذه المجموعة الصناعية.

ما هي نسبة تقدم أشغال الميناء الجديد؟

انتهت في الوقت الحالي الدراسات الأولية الملخصة التي تم اطلاقها في 2014، فيما توجد الدراسات الأولية المفصلة في طور الإنجاز. الميناء المستقبلي الأطلسي للقنيطرة، والذي يندرج في إطار الاستراتيجية الوطنية للموانئ في أفق 2030، يهدف بالأساس إلى تقوية العرض المينائي الوطني، من خلال ميناء جديد للتجارة على الواجهة الأطلسية والذي سيخدم جهة الغرب الغنية بالإمكانيات الفلاحية والصناعية.

هل تم استكمال التمويل؟

العديد من التركيبات المالية ممكنة بهدف تسريع إنجاز ميناء القنيطرة الأطلسي. وتصل الكلفة الإجمالية لهذه البنية المينائية إلى 8 مليار درهم.

فالاجتماع الأخير لجلالة الملك محمد السادس مع كل الأطراف المعنية بمشروع "بوجو-سيتروين بي إس أ"، سيمكن كل القطاعات الوزارية من تسريع وتيرة التدخل وتكثيف الجهود حتى تكون في الموعد. وفيما يتعلق بالوزارة التي أشرف عليها وكذا المؤسسات الحكومية تحت الوصاية، فأنا أؤكد لكم بأن الجميع تأهب غداة الأربعاء 24 يونيو الماضي (تاريخ اجتماع العمل اذي ترأسه جلالة الملك).

أين وصل الربط الطرقي والسككي؟

على غرار باقي المنصات المينائية الضخمة، كميناء طنجة المتوسط، سيستفيد ميناء القنيطرة الأطلسي من ربط طرقي وسككي يتماشى مع احتياجات حركة المرور. ويجب الإشارة إلى أن مدينة القنيطرة ومنطقتها الصناعية مرتبطتان بشبكات الطرق السيارة والسكك الحديدية. وسيتم قريبا ربط مدينة القنيطرة بخط القطار فائق السرعة والذي سيصلها بالقطب الصناعي لطنجة-تطوان، حيث يناهز مبلغ الاستثمار 22.9 مليار درهم. كما سيتم تعزيز الربط السككي للمنطقة الحرة للقنيطرة مع ميناء طنجة المتوسط، وذلك في انتظار التكامل بين هاتين المنصتين.

​​​