أخبار
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

اللوجستيك   

المغرب من البلدان السباقة إلى وضع استراتيجية تنموية في مجال اللوجستيك (خبير فرنسي)

A+     A-
03.12.2015الدار البيضاء 02 دجنبر 2015/ ومع/ أكد الخبير الفرنسي، السيد ميشيل سافي، أول أمس الاثنين بالدار البيضاء، أن المغرب يعد من البلدان السباقة إلى وضع استراتيجية تنموية في مجال اللوجستيك، بعد إطلاقه سلسلة من المبادرات السياسية، تتمثل، أساسا، في إحداث وزارة تهتم بهذا القطاع ووكالة وطنية لتنمية الوسائل اللوجستيكية.

وأوضح السيد سافي، في لقاء تواصلي نظمته الجمعية المغربية للوجستيك، بشراكة مع المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالدار البيضاء، لعرض أهم محاور تقرير المؤتمر الوطني للوجستيك، الذي أعدته فرنسا كخارطة الطريق لاستراتيجيتها المستقبلية في أفق 2025 ، أن التجربة المغربية في هذا المجال أضحت رائدة، وهو ما أدى إلى تضمينها فقرات هذا التقرير، إلى جانب مجموعة من التجارب الدولية الأخرى كما هو الشأن بالنسبة لألمانيا.

وأشار الخبير الفرنسي، في هذا الصدد، إلى القفزة النوعية التي عرفتها المملكة في هذا المجال، وذلك من خلال انخراطها في مجموعة من المشاريع الاستثمارية المهمة، والمتعلقة، أساسا، بالبنيات التحتية، كبناء شبكة الطرق السيار والموانئ الكبرى وانطلاقة أشغال إنجاز خط القطار فائق السرعة، مشيرا إلى أن ذلك سيؤهل المغرب لكي يتبوأ مراكز جد متقدمة.

من جهة أخرى، أبرز رئيس الجمعية المغربية للوجستيك، السيد مصطفى الخياط، أن تنظيم هذه التظاهرة العلمية يهدف إلى الوقوف على أهم محاور التجربة الفرنسية، وذلك من خلال التقرير الذي أعدته لجنة علمية تحت إشراف السيد ميشيل سافي، مشيرا إلى أن هذا اللقاء يشكل فرصة لتقاسم التجارب والاستئناس بالعناصر الإيجابية في هذا التقرير. من جانبه، قال مدير المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير، محمد امين بنشقرون، إن هذا اللقاء العلمي يعد فرصة لإطلاع الطلبة والأساتذة على آخر المستجدات التي يشهدها مجال اللوجستيك الذي أضحى يكتسي أهمية قصوى في ظل السياسة التنموية العامة التي تشهدها المملكة، مشيرا إلى المؤتمر الأخير الذي احتضنه المغرب، وذلك من أجل الإسهام في تطوير قطاع اللوجستيك وتعميق علاقات التعاون بين المملكة وإفريقيا في هذا المجال.

وأضاف مدير المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير أن" هناك إرادة أكيدة وحقيقية لدى الحكومة المغربية للسير قدما في هذا المجال"، وهو ما يستدعي انكباب المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير على تكوين موارد بشرية ذات كفاءة عالية في مجال الوسائل اللوجستيكية وتدبير النقل.

وأشار السيد بنشقرون إلى أن مثل هذه اللقاءات ستمكن الطلبة من ملامسة الواقع عن قرب والاندماج بسهولة في سوق الشغل.

ومع