أخبار
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

اللوجستيك   

الاجتماع الثالث للجنة إدارة مشروع لوجيسميد سوفت

A+     A-
09.01.2018ترأس السيد خاليد الشرقاوي، الكاتب العام لقطاع التجهيز والنقل واللوجستيك، يوم الثلاثاء 9 يناير 2018، فعاليات افتتاح الاجتماع الثالث للجنة إدارة مشروع لوجيسميد سوفت (LOGISMED SOFT).

وينعقد هذا الاجتماع، بالتعاون بين وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء ومركز دراسات النقل في غرب المتوسط (CETMO)الذي يعمل على تنسيق المشروع. حيث يهدف هذا اللقاء إلى الوقوف على نسبة تقدم المكونات الثلاث للجانب السوفت (soft) من مشروع لوجيسميد، ويتعلق الأمر ب:

(1) تعزيز مفهوم الشبكة الأورو- متوسطية للمنصات اللوجستية؛ (2) وضع أنشطة تكوينية في قطاع النقل واللوجستيك؛(3) تعزيز المراصد الوطنية.

في كلمته الافتتاحية، أكد السيد الشرقاوي على أهمية الموارد البشرية في إنجاح تطوير قطاع اللوجستيك بالمغرب، حيث تم اختيار محور "التكوين" كأحد المحاور ذات الأولوية بالنسبة لاستراتيجية اللوجستيك الوطنية.

وفي هذا السياق، انكب المغرب على وضع مجموعة من المشاريع والتدابير لمواكبة تطوير عرض تكويني يستجيب بشكل نوعي وكمي لاحتياجات القطاع، ويهم الأمر:

- بدء العمل بالعقد التطبيقي من أجل تطوير الكفاءات المرتبطة بمهن اللوجستيك في الفترة 2014-2020 وذلك من خلال التعزيز النوعي والكمي لعروض التكوين في مجال اللوجستيك وكذا تحسين الملاءمة بين العرض والطلب المرتبط بالتكوين في قطاع اللوجستيك؛

- خلق مراكز جديدة للتميز في مجال اللوجستيك وسلاسل التوريد كمركز التميز في اللوجستيك (CELOG) المحدث من طرف المدرسة العليا لصناعة النسيج والألبسة (ESITH)؛

- خلق مشروع إحداث آليات تخطيط وتسيير العمل والتكوين في قطاع اللوجستيك بالمغرب من أجل التوفر على دليل الوظائف/ المهن (REM) ودليل مراجع الوظائف/ الكفاءات REC)) وكذا مخطط للتكوين الوطني في قطاع اللوجستيك في أفق 2020.

ويجذر الذكر أن المشروع الإقليمي "لوجيسميد سوفت" قد بدأ سنة 2015 وهو يمثل جزءا لا يتجزأ من المشروع العام "لوجيسميد" الذي أطلقه بنك الاستثمار الأوروبي لتعزيز القدرة التنافسية وتطوير قطاع الخدمات اللوجستية في بلدان جنوب البحر الأبيض المتوسط.

وقد حضر هذا الاجتماع كبار المسؤولين الذين يمثلون الوزارات والوكالات المكلفة بقطاع الخدمات اللوجستية في البلدان المستفيدة من المشروع وهي المغرب والجزائر ومصر وممثلو المنظمات الدولية المشاركة في هذا المشروع (بنك الاستثمار الأوروبي BEI, CE)))، وأمانة الاتحاد من أجل المتوسط، المستشارون المسؤولون عن تنفيذ المساعدة التقنية، ومركز دراسات النقل في غرب المتوسط (CETMO).