أخبار
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

اللوجستيك   

جلسة عمل بالقنيطرة لتقديم مشروع مخطط المناطق اللوجستيكية بجهة الغرب

A+     A-
28.05.2014انعقدت اليوم الثلاثاء 27 ماي 2014 بالقنيطرة، جلسة عمل خصصت لتقديم مشروع مخطط المناطق اللوجستيكية لجهة الغرب الشراردة بني احسن ومدى تقدم إعداد هذا المخطط. ​

وتم خلال هذه الجلسة التي حضرها على الخصوص وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك السيد عزيز الرباح ووالي جهة الغرب الشراردة بني احسن عامل إقليم القنيطرة السيدة زينب العدوي وعاملا إقليمي سيدي قاسم وسيدي سليمان ورؤساء المجالس المنتخبة والغرف المهنية ورؤساء المصالح الخارجية، استعراض المحاور الأساسية لمشروع المخطط الذي يروم تعزيز تنافسية الجهة في مجال اللوجيستيك وتطوير قدراتها في هذا المجال والتقليص من الكلفة اللوجيستية .

وقال السيد الرباح، في كلمة بالمناسبة، إن جهة الغرب الشراردة بني احسن تتوفر على مؤهلات هامة ومقبلة على برامج نوعية وعلى استثمارات في كافة المجالات، بما فيها المجال الفلاحي والقطاع الصناعي والبنيات التحتية، كما تعرف تطورا كبيرا على مستوى التعمير خاصة مع إعداد المخطط الجهوي "مما يستوجب الأخذ بعين الاعتبار كل هذه التطورات لنتمكن من مواكبة التحول والنمو الذي تعرفه الجهة".

وأشار في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أنه تم الالتزام خلال تقديم الاستراتيجية الوطنية اللوجيستيكية أمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بالانخراط في مشاورات على المستوى الجهوي لإعداد المخططات الجهوية ، مبرزا أن جلسة اليوم سعت إلى إبراز مدى تقدم إعداد المخطط الجهوي لجهة الغرب الشراردة بني احسن والاختيارات التي يمكن أن تحظى بالأولوية وتطابق حاجيات ومقتضيات الواقع.

وأكد أنه تم الاتفاق خلال هذه الجلسة على إحداث لجنة تقنية لإتمام المخطط في أفق عرضه على جميع الفاعلين على المستوى الجهوي.

وأكد المتدخلون خلال هذا اللقاء، انخراطهم واستعدادهم للعمل من أجل إنجاح هذا الورش وتحقيق استراتيجية مندمجة ومستدامة للقطاع من شأنها أن تشكل قيمة مضافة بالنسبة لجهة الغرب الشراردة بني احسن.

وكان وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك قد أبرز، في عرض ألقاه بين يدي جلالة الملك محمد السادس خلال ترؤس جلالته بالمحمدية مراسيم التوقيع على سبع اتفاقيات تهدف إلى تسريع تفعيل الاستراتيجية الوطنية اللوجيستيكية، تقدم أوراش الاستراتيجية الوطنية لتطوير التنافسية اللوجيستيكية وآفاقها المستقبلية.

وأوضح بهذه المناسبة أنه في ما يتعلق بمجال إرساء الأدوات المؤسساتية لتنفيذ هذه الاستراتيجية، فقد تم إحداث الوكالة المغربية لتنمية الأنشطة اللوجيستيكية التي بدأت نشاطها في نونبر 2012 لتباشر مهامها في تنسيق تفعيل هذه الاستراتيجية على أكثر من صعيد.

وأشار إلى أنه سيتم بهذا الخصوص فتح عدة أوراش مهمة متعلقة بهيكلة اللوجيستيك الحضري والقروي، وإحداث فاعل لوجيستيكي عمومي متخصص في تهيئة المناطق اللوجيستيكية، ومواكبة وتأهيل الفاعلين اللوجيستيكيين المحليين، بالموازاة مع استقطاب فاعلين دوليين مرجعيين في هذا القطاع، كما سيتم تعزيز عروض وجودة التكوين في مهن اللوجيستيك، وتفعيل آليات لملاءمة العرض للطلب بشراكة بين القطاعين العام والخاص.

و.م.ع​