أخبار
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

اللوجستيك   

السيد رباح: الحكومة تعمل جاهدة من أجل تحسين مناخ الأعمال واتخاذ كل التدابير التي تكفل استقطاب المزيد من الاستثمارات الخارجية

A+     A-
20.06.2014 أكد وزير التجهيز والنقل واللوجستيك السيد عزيز رباح يومه الخميس 19 يونيو 2014 بالدار البيضاء أن الحكومة تعمل جاهدة من أجل تحسين مناخ الأعمال بالبلاد واتخاذ كل التدابير التي تكفل استقطاب المزيد من الاستثمارات الخارجية خاصة في مجال النقل واللوجستيك.

وقال السيد رباح، في كلمة له خلال افتتاح الدورة الثامنة عشر للمؤتمر السنوي للجمعية الدولية "كارغو بارتنرز نتوورك"، إن المغرب عمل في هذا الاتجاه على مراجعة المنظومتين الجبائية والعقارية، والقوانين المنظمة لعالم الأعمال خاصة ما يرتبط منها بتقنين العلاقة بين القطاعين العام والخاص، واتخاذ كل الإجراءات الكفيلة بتسهيل عملية الاستثمار، معتبرا أن تدعيم الاستثمار في ميدان الخدمات اللوجستيكية وقطاع النقل يشكل قاعدة أساسية لتنمية الاستثمارات وتقوية جاذبية المغرب للرساميل الأجنبية.

وأضاف أن اختيار العاصمة الاقتصادية للمملكة لاحتضان هذا المؤتمر الدولي يعكس الثقة المتزايدة التي تحظى بها المملكة سواء لدى المؤسسات الاقتصادية والمالية الدولية الرسمية، أو على مستوى أصحاب القرار الاقتصادي والشركات العالمية الكبرى، فضلا عن كونه شهادة تؤكد التطور الذي يعرفه قطاع اللوجستيك على المستوى الوطني، ونجاعة السياسات التي تنهجها الحكومة من أجل النهوض بالقطاع وتحديثه.

وبعد أن أبرز جملة من المؤهلات السياسية والاقتصادية التي تجعل من المغرب قبلة للاستثمارات العالمية الكبرى، اعتبر أن المؤتمر، الذي يعرف مشاركة أزيد من 200 عضوا من مختلف القارات وحضور شركات رائدة في مجال الخدمات اللوجستيكية على الصعيد الدولي، سيتيح للفاعلين المحليين الاطلاع على مختلف التجارب الدولية، والاستفادة من الخبرات المشاركة من أجل المساهمة في تطوير قطاع الخدمات اللوجستيكية، والذي يتطلب بالأساس المضي في طريق تعزيز البنيات التحتية، وتبسيط الإجراءات والتعقيدات الإدارية لتقريب المسافة بين المستورد والمصدر، وتحديد المتدخلين في القطاع بما يعزز تنافسية الموانئ الوطنية، ويضمن للمستثمرين في المجال الحصول على الخدمات المطلوبة بأقل كلفة وأحسن جودة.

وحسب المنظمين، فإن عقد هذا الاجتماع بالمغرب يهدف إلى تثمين المؤهلات التنافسية التي تزخر بها المملكة، والتعريف بالإمكانات الهامة التي تتوفر عليها، والتي تجعل منها قطبا إقليميا لا محيد عنه، وجسرا لتنمية العلاقات الاقتصادية بين القارات الثلاث (الأوروبية والإفريقية والأمريكية)، علاوة على إبراز التطورات الكبيرة التي يعرفها قطاع اللوجستيك بالمملكة على الصعيد الدولي. وتجدر الإشارة إلى أن "كارغو بارتنرز نتوورك" شبكة دولية تضم في عضويتها المقاولات والشركات العاملة في مجال خدمات اللوجستيك والنقل من أزيد من 75 بلدا، علما أنها توظف أكثر من أربعة آلاف مستخدم عبر العالم، وتسجل فاتورة شحن تبلغ 5,5 مليار دولار سنويا.

و.م.ع