أخبار
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

اللوجستيك   

المخطط الجهوي للمناطق اللوجستيكية لجهة فاس بولمان سيشكل آلية فعالة لتعزيز الجاذبية والتنافسية الاقتصادية للجهة

A+     A-
30.09.2014قال وزير التجهيز والنقل واللوجستيك، السيد عزيز الرباح، إن المخطط الجهوي للمناطق اللوجستيكية لجهة فاس بولمان سيشكل حين اعتماده آلية جد مهمة وفعالة في تعزيز الجاذبية والتنافسية الاقتصادية للجهة.

وأوضح السيد الرباح خلال ترؤسه اليوم الاثنين بمدينة فاس لأشغال الاجتماع التشاوري حول المخطط الجهوي للمناطق اللوجستيكية لجهة فاس Ü بولمان أن هذا المشروع الذي يوجد حاليا قيد الإعداد سيكون عند إقراره رافعة أساسية للإقلاع الاقتصادي على مستوى الجهة في مختلف المجالات والأنشطة.

وأضاف أن هذا المخطط الذي سيتم اعتماده بتشاور مع مختلف الفاعلين المحليين والمنتخبين والفاعلين الاقتصاديين والمهنيين يتضمن مجموعة من المكونات التي ستساهم بشكل كبير في تطوير قدرات المنطقة في مجال اللوجستيك ومواكبة الأنشطة الاقتصادية وبالتالي تنشيط الحركية الاقتصادية والتجارية للمنطقة.

وأضاف أن هذا المخطط الذي سيتم اعتماده بتشاور مع مختلف الفاعلين المحليين والمنتخبين والفاعلين الاقتصاديين والمهنيين يتضمن مجموعة من المكونات التي ستساهم بشكل كبير في تطوير قدرات المنطقة في مجال اللوجستيك ومواكبة الأنشطة الاقتصادية وبالتالي تنشيط الحركية الاقتصادية والتجارية للمنطقة.

وأشار إلى أن الأهداف العامة لهذا المخطط الذي سيتم تنفيذه بشراكة وتعاون مع القطاع الخاص تتمثل بالخصوص في دعم وتقوية تنافسية المقاولات بجهة فاس بولمان من خلال تنفيذ مشاريع متكاملة ومندمجة ستساهم في تطوير قدرات المنطقة في مجال اللوجستيك والتقليص من كلفة النقل والتخزين والتموين وتحسين إنتاجية وتنافسية المقاولات خاصة في قطاعات البناء والفلاحة والصناعة وغيرها.

وأوضح الوزير أن الاجتماع يندرج في إطار المشاورات التي أطلقتها الوزارة في إطار مقاربة تشاركية مع كل الفعاليات المؤسساتية والاقتصادية من أجل تبادل وجهات النظر بين مختلف الأطراف المعنية وفتح نقاش صريح حول هذه المخططات الجهوية التي ستستفيد منها العديد من جهات المملكة مشيرا إلى أن المقاربة التي تم اعتمادها في إعداد هذه المخططات تأخذ بعين الاعتبار التحولات المستقبلية للبنيات الاجتماعية والاقتصادية للجهات وكذا انتظارات ومطالب وتطلعات المستثمرين.

ومن جهته قدم السيد يونس التازي المدير العام للوكالة المغربية لتنمية الأنشطة اللوجيستيكية عرضا حول أهم محاور مشروع مخطط المناطق اللوجيستيكية لجهة فاس بولمان الذي قال إنه يروم تطوير ثلاث محطات لوجستيكية على مساحة إجمالية تقدر ب 175 هكتارا .

وأوضح أن جهة فاس بولمان ستعرف تهيئ وإعداد ثلاث مناطق لوجيستيكية هي طريق صفرو ( 30 هكتار ) التي ستخصص لمواد البناء والتوزيع ثم منطقة عين الشكاك ( 35 هكتار ) التي ستخصص للمواد الفلاحية في حين أن منطقة راس الماء ( 110 هكتار ) ستخصص للصناديق الحديدية والتوزيع ومواد البناء والحبوب.

وأضاف أن هذا المخطط الجهوي الذي دخل إعداده مراحل متقدمة قد تم تصميمه بشكل يسمح بتدبير أمثل لحركة البضائع في الوسط الحضري والبين حضري كما سيمكن من إحداث فضاءات مناسبة لتقديم خدمات لوجستيكية من شأنها أن تساهم في خفض التكلفة اللوجستيكية بهذه الجهة.

وقال إن من اهداف المخطط الجهوي خفض التكلفة اللوجستيكية بالجهة وتحسين إنتاجية وتنافسية المقاولة مع التخفيف من ازدحام المراكز الحضرية بالإضافة إلى المساهمة في حماية القدرة الشرائية للمستهلكين فضلا عن الحد من تلوث البيئة.

وأكد المتدخلون خلال هذا اللقاء الذي حضره والي وعمال الجهة والمنتخبون وبعض الفاعلين الاقتصاديين على أهمية هذا المشروع واستعدادهم للمساهمة في إخراج هذا المخطط الجهوي إلى الوجود من اجل تحقيق تنمية مندمجة ومستدامة للقطاع على مستوى جهة فاس بولمان.

وشددوا على ضرورة أن يراعي هذا المخطط انتظارات المهنيين والفاعلين الاقتصاديين والمستثمرين في مختلف القطاعات الإنتاجية الصناعية والفلاحية مشيرين إلى ضرورة اعتماد مقاربة تشاركية بين مختلف المتدخلين مع ضمان استفادة مختلف أقاليم وعمالات الجهة من هذا المخطط.

و.م.ع