أخبار
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

النقل البحري   

الاستعداد للموسم الشتوي ولظاهرة تراكم الرمال برسم 2020/2021

A+     A-
28.11.2020ترأس السيد عبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، يوم السبت 28 نونبر 2020، الاجتماع السنوي للتنسيق والتأطير المتعلق بتدبير الموسم الشتوي 2020/2021 والذي انعقد عن بعد بواسطة تقنية المناظرة المرئية.

وفي البداية، أكد السيد الوزير على أن هذا الاجتماع، الذي ينظم سنويا في إطار السياسة الاستباقية التي تنهجها الوزارة قصد مواجهة الظروف المناخية الاستثنائية التي رغم استثنائيتها تحمل بشرى الخير للفلاحين وسكان البوادي وعموم المواطنين بالنظر إلى آثارها الحميدة على المخزونات المائية، يعد محطة مهمة من أجل التحضير واتخاذ الاستعدادات اللازمة قبل بدء الموسم الشتوي، وذلك بهدف ضمان ديمومة حركة السير في أحسن الظروف.

وأضاف أن ذلك دليل على حيوية الوزارة، التي تسعى إلى تقديم الردود المناسبة على مختلف الأسئلة المطروحة من قبل كل مصالحها الخارجية والجهات المعنية الاخرى بمجال استدامة حركة السير. كما أشار السيد الوزير إلى أن تأثيرات التغيرات المناخية تشكل قيدًا دائمًا على استدامة حركة السير والسلامة الطرقية، وتدفع إلى وضع استراتيجية مثلى لضمان فعالية التدخل من طرف فرق الوزارة وأفضل عائد على الموارد والآليات المعبأة. وقد عرف هذا اليوم تقديم حصيلة شاملة للعمل المقدم خلال الموسم الشتوي المنصرم، قصد تسليط الضوء على نقاط القوة والإجراءات التي يجب اتخاذها، بالإضافة إلى تقديم ومناقشة مخطط العمل الخاص بالموسم الشتوي الحالي، والذي يرتكز على سبع محاور منها على الخصوص تنظيم عمل فرق الديمومة الخاصة بالموسم الشتوي، وتوفير وسائل التواصل الداخلي والخارجي، إضافة إلى تحضير وتدبير وسائل التدخل، والموارد البشرية المكونة لفرق إزاحة الثلوج...

كما عرف هذا الاجتماع، ولأول مرة، تناول الأسئلة المتعلقة بظاهرة تراكم الرمال على المحاور الطرقية، المتواجدة خاصة بالجنوب الشرقي وجنوب المملكة التي تعرف هذه الظاهرة، وكذا التدابير المتخذة من حيث التنظيم واستغلال الموارد من أجل ضمان استمرارية حركة السير.

وفي إطار عملية التحسين المستمر لاستراتيجية الوزارة، المتعلقة بالخدمة المقدمة لمستعملي الطريق لضمان استمرارية السير على الطرق، تمخض عن هذا الاجتماع مجموعة من الإجراءات، والتي ترمي أساسا إلى تحقيق ما يلي:

- النهوض بالموارد البشرية العاملة في ميدان خدمة ضمان استمرارية السير على الطرق؛

- تدبير التدخلات حسب المحاور الطرقية والرفع من فعالية فرق التدخل؛

- تحسين وسائل التواصل الداخلي والخارجي؛

- تجديد آليات إزاحة الثلوج وكذلك الرمال والعمل على صيانتها؛

- اقتراح حلول تقنية للحد من ظاهرة تراكم الرمال بالطرق.