أخبار
Ignorer les commandes du Ruban Passer au contenu principal

النقل البحري   

المكتب الوطني للسكك الحديدية ينظم الدورة الثانية للمؤتمر العالمي حول تحديات التوحيد القياسي للسكك الحديدية الإفريقية

A+     A-
30.11.2020نظم المكتب الوطني للسكك الحديدية، يوم الخميس 26 نونبر 2020، بتعاون وثيق مع الاتحاد الدولي للسكك الحديدية (UIC)، الدورة الثانية للمؤتمر العالمي عبر الفيديو حول موضوع "التوحيد القياسي: ما هي التحديات التقنية والمالية لشبكات السكك الحديدية الإفريقية؟"، وذلك في إطار "خميس السكك الحديدية الافريقية".

وقد أجمع مسؤولو ومسيرو الشبكات السككية الإفريقية المشاركين، على أهمية وضع أربعة روافع تمكن من تعزيز التوحيد القياسي للسكك الحديدية وضمان التوافق والتقارب والتنسيق الذي يطمحون إليه، مبرزا أن هذه الروافع تهم اعتماد سياسة استثمارية إرادية تجعل من التوحيد القياسي وفقا لمعايير الاتحاد الدولي للسكك الحديدية أحد معايير الأهلية منذ مرحلة التصميم وتطوير الخبرة السككية وتعزيز الترسانة الإجرائية والوثائقية. وأضاف أن الأمر يتعلق أيضا بإنشاء وكالة إفريقية للتشغيل البيني والسلامة كهيئة للحكامة تضمن تنفيذ سياسة التوحيد القياسي والتقييس التقني للسكك الحديدية داخل القارة الإفريقية وكذا متابعة نشرها وتقييم مستوى المطابقة.

وينكب الاتحاد الدولي للسكك الحديدية- فرع افريقيا من خلال إطلاق هذه النسخة الافتراضية الثانية، التي عرفت مشاركة أزيد من 120 مشاركا من دول اوروبا وإفريقيا وسجلت العشرات من المداخلات، على دراسة جدوى نظام السكك الحديدية وقدرته التنافسية من أجل تنمية فعالة ومستدامة لتبادل الخبرات داخل القارة. كما يروم دراسة وتحديد المبادئ التوجيهية والمنهج الذي يجب اتباعه لإنجاح اندماج المنظومة السككية للشبكات الإفريقية وتقارب المعايير والمقاييس، بغية تحقيق ربط سككي بالقارة الإفريقية من أقصاها إلى أقصاها، كما هو محدد ضمن أجندة 2063. وقبل هذه الندوة الرقمية التفاعلية تم تنظيم ورشة عمل مصغرة بين رؤساء فروع الاتحاد الدولي للسكك الحديدية والتي أفضت إلى اعتماد نظام التوحيد القياسي للسكك الحديدية كمشروع أولوي.